Connect

ARTICLES

Egypt

30 يونيو وخطة تفكيك مصر

 
30/6 وخطة تفكيك مصر 
 
أ.د. إبراهيم أبو محمد
26 / 06 / 2013
 
 
لعله من المفيد في بداية هذا المقال أن نذكر القارئ الكريم ببعض الحقائق الموثقة، والتى ليست بعيدة عنه، وقد كشفت عنها دوائر القرار وسربتها بعض الأجهزة الحساسة ـ عن عمد أو عن إهمال ـ بأن مصر بحساسية موقعها ودورها الإقليمي والدولي، كانت قد أعدت لها خطط تقسيم لتفكيكها إلى دويلات يبدأ تنفيذها في الثمانينيات من القرن الماضى، لكنها بعد مؤتمر كامب ديفيد وموت الرئيس السادات ارتبطت مع قوى أجنبية بضمانات استمرار النفوذ والتبعية والسيطرة، ورأى الآخرون أنها في حالة غيبوبة قد لا تخرج منها، وأنه من المستحيل عليها إذا استعادت عافيتها أن تملك قرارها قبل نصف قرن من الزمان على أقل تقدير، ومن ثم تأجلت خطط التقسيم في الحالة المصرية فقط، بينما تمت في العراق وفي السودان، وتتم في سورية الآن على قدم وساق.
 
في الحالة المصرية تأجلت الخطة، وكان أقوى الضمانات لتأجيلها هو وجود الرئيس السابق نفسه، حتى وصف بأنه الكنز الاستراتيجي، حيث كانت دوائر القرار ومراكز التحليل لديها تؤمن أنه يمسك بقبضة حديدية بزمام الأمور، وأن عزيمته في استمرار تقديم الخدمة ربما تزداد أكثر بسبب رغبته في التوريث، وأن رجال المال والأعمال الذين يصطفيهم الوريث ويصطفون حوله يسعدهم استمرار النظام، لأن نفوذهم وثراءهم في ظله يزداد، وأنهم يسيطرون على مفاصل الدولة بكل مؤسساتها، ولم تكن النخب الثقافية والسياسية تشكل مشكلة، حيث أدخلت الحظيرة تحت إغراء المزايا ونالت من ذهب المعز ما شاءت حتى تدجنت في نقدها وكتاباتها، وأغلبها تحول من عين على النظام ، إلى عين للنظام ومُعِينٍ لسياسة حزبه وتنظيماته وأجهزته وبخاصة الأمنية منها.
 
أما النخب السياسية، فقد كانت مستأنسة بطبعها، ومن توحش منها فقد دخل السجن، وقلمت أظافره، ومنع عنه الدواء، ومن تطاول منها بقلمه ولسانه فقد تولت الأجهزة تأديبه والتنكيل به، وأخرجت له لسانها بعد أن خلعت ملابسه وتركته في الطريق العام عاريًا كما ولدته أمه، ليكون عبرة لمن تسول له نفسه أن يتجرأ على نقد النظام، ومن ثم فباقي الأحزاب التى تشكل معارضة هي في حقيقتها صورية كرتونية، تمتلئ رئاتها بأكسجين الحزب الوطني،  فهو يمدها بإكسير الحياة لتبقى لزوم ديكور الديمقراطية التى يستعملها الغرب كورقة ضغط يلوي بها ذراع النظام عند الحاجة إذا همّ بمخالفة، أو تأبى عن تلبية الأمنيات وتنفيذ قائمة المطلوب، وقليلاً ما كان يفعل ذلك، وإذا فعل صدع الغرب رأس السلطة بالحديث عن الديمقراطية وضرورة وجودها، ولوح بتصعيد المواقف، ومن ثم كان وجود الأحزاب الكرتونية والحديث عنها بين الحين والحين ضرورة، لذر الرماد في العيون.
 
لكن بدايات الربيع العربي وثورة ٢٥ يناير بالذات التى بهرت الدنيا بسلميتها وتلقائية أبنائها قلبت كل الموازين، وجاءت بعكس ما تشتهيه سفن الغرب، فالكنز الاستراتيجي وحاشيته دخلوا السجون وظهرت تيارات لا يضمن الغرب بقاءها تحت السيطرة، وأنه يمكن لمصر الخروج عن المسار المرسوم ومناطق النفوذ، ومن هنا كان من الضرورى أن يظل المشهد في مصر مرتبكًا ومضطربًا وقلقًا، وأن تصنع أمامه كل العراقيل، وأن تتفجر كل المشكلات التى تراكمت على مدار ثلاثين سنة وظلت مخزونة تحت وطأة القهر والاستبداد وعصا الأمن الغليظة لتطفو على السطح كلها مرة واحدة وأمام أول رئيس منتخب.
 
أضف إلى ذلك أنه بعد ثورة يناير لم يتوقع الخارج والبعض معه في الداخل أيضًا أن تقف الجماهير المصرية في طوابير الانتخابات لتدلي بأصواتها في مشهد لم تر مصر نظيرًا له أو شبيهًا على مدار التاريخ، وتلك نقطة بقدر ما هي مبهرة، بقدر ما هي مفزعة في الوقت نفسه، فالشعب الذي عاش مراحل استبداد مختلفة وتعايش مع الطغاة مئات السنين، ولم يستنشق يومًا نسيم الحرية الحقيقية، بدأ يستعيد ذاته في لحظة تاريخية نادرة، ويمارس حريته في رقي وتحضر، ويختار بإرادته من يمثلونه، هذا الشعب يمكن أن يستوعب بسرعة كل شروط التقدم والنهوض، وأن يستقل في طعامه وشرابه وقراره، وأن يكون مضرب المثل في المنطقة، ومن ثم تنعكس أثار سلوكه الإيجابي في تلك الانتخابات وممارساته الديمقراطية لمناطق أخرى ذات حساسية خاصة في ثرائها وعلاقتها بالغرب، من هنا تزداد مصادر القلق لدى مؤسسات الغرب على أنظمة تؤدي دورها في خدمة القوى العالمية الكبرى وحلفائها بأقل تكلفة ممكنة، وبطريقة أكثر من مريحة، ومن ثم يجب العمل من وجهة نظر الآخرين بدءًا من الجار الجائر في تحويل مثار الثورة المصرية وتحجيم أثارها، وإغراقها في مشكلات تستنفد الجهد كله والطاقة كلها، وتهدد مصر بالعطش حتى في شربة مائها، ومن ثم يتحول المجهود الذي يبذل في خدمة الشعب وتنمية موارده وحل مشكلاته وإصلاح المؤسسات الفاسدة، ليكون أشبه بمجهود حربي يدافع عن بقاء ذاته وخطوطه الأمامية والخلفية في الداخل والخارج، وينعي حظوظه وصناديق الانتخابات التى جاءت به، والوسيلة إلى ذلك ليست بالقطع استعمال البوارج والطائرات وأدوات الحرب، فتلك قوة خشنة تستفز الداخل وتجمع صفوفه، وتحفز لديه إرادة المقاومة، بينما البديل الهادئ هو القوى الناعمة والكامنة التى تعمل لصالحه في الداخل وتشكل له الذراع الطويلة التى تغنيه في الأزمات وتقوم بما يريد وبأقل التكلفة.
 
وربما تفسر لنا هذه الأسباب حالة العبث السياسي الذي تعيشه مصر هذه الأيام، والذى يثير قلق الشرفاء على وطن يحاول بعض أبنائه أن يدفعوه إلى الانتحار الذاتي والجماعي ليتحول الوضع فيه إلى اقتتال يشبه ما يحدث في سوريا الآن.
 
المخطط العبثي يضرب عرض الحائط بكل قواعد العقل والمنطق والرحم الوطنى ويمزق كل الأواصر الاجتماعية ويقطع كل لحمة في الوطن.
 
الملاحظ أيضًا أن الوطن كلما همّ بمحاولة استعادة العافية، خرجت قوى العبث السياسي لتقطع عليه الطريق وتدخله في فوضى وتشعل فيه لهيب حرائق تأكل الأخضر واليابس، وتحول ما تبقى للمصريين من أمل إلى كابوس مخيف.
 
على مدار عام ونصف والمظاهرات لا تنقطع، والاعتصامات تزداد، والإنتاج معطل، وأدواته سجينة ورهينة، ولا يعلم أحد متى يتوقف هذا العبث، ومتى ينصرف المصريون إلى أعمالهم حتى تستقيم الحياة، ومتى تكف منظومة الفتن الفضائية التى تبث سمومها ليلاً عن استمرار فحيحها البغيض، والذى يبث السواد واليأس، والتحريض على الخراب.
 
ولقد أثبتت الأحداث بعد التجربة وعلى مدار عامين من الثورة وحتى الآن، أن مصانع الكذب الليلية والتى تتمثل في إعلام الغواية السياسية أضحت فاقدة للمصداقية ولا تستحي حتى من الكذب الصراح، أما المهنية والمصداقية وتحري الصدق في الخبر وتحري العدالة والضبط والتوثيق، فليست معروفة لدى إعلام الغواية، وأن هذه القيم التى تتصل بالمهنية أضحت خبرًا من الماضي الجميل، بينما السائد هو القبح والسقوط المروع واختلاق الأكاذيب والجرأة الغريبة على التبجح البائس، والإصرار على إسقاط الخصوم، ولو  كان الثمن هو التخلي عن شرف المهنة، وحتى عن الشرف كله.
 
وإذا كانت مصر قد تجاوزت كل المؤامرات خلال فترة عامين حتى الآن من بداية الثورة، فإن المتابع للمشهد يلحظ أن الأطراف الأخرى لا تكل ولا تمل من محاولات إشعال الحرائق والدخول بمصر وأهلها في نفق مظلم، والفيلق الأول لهذه القوى هو تلك القنوات، حيث تقوم باختراع كل أنواع الأساليب التى تتبنى تصنيع الإجماع على الخوف من الإسلام والإسلاميين وبطرق ووسائل عجز عنها عتاة المجرمين من عرب قريش فى عصور الجاهلية.
 
ووفق التقصي لما يحدث في المشهد السياسي يلحظ المتابع لتطورات الأحداث في مصر المحروسة مجموعة من المؤشرات، تدل بوضوح على أن المستهدف ليس هو رئيس الجمهورية ولا الحزب الذي ينتمي إليه، ولا حتى الجماعة التى تقف خلفه وتساند حزبه، وإنما المقصود هدف كبير وثمرة يبدو للبعض خارج الوطن أنها قد أينعت وحان قطافها.
 
المؤشرات ذات الدلالة يمكن حصرها وعدها، كما يمكن للسادة القراء الكرام فهم دلالتها ومحاولة فهم بواعثها أيضًا، ولعل ما تقوم به السفيرة الأمريكية يعيد لذاكرتنا التى لم تنس قصة السفير بريمر في العراق.
 
فهل يكون ذلك الباحث الشهير الذي يحمل رسائلهم ويبشر بدعمهم حال استمرار المظاهرات هو من يقوم بدور أحمد الجلبي قبل احتلال العراق؟
 
وهل تحمل حركة تمرد ومعها بعض الطوائف المعروفة والتنظيمات التى تتبنى العنف بذور احتلال قادم يبدأ بالفوضى واختلال الأوضاع كلها وإشعال الحرائق لتكون مصر مثل سوريا في هذه الأيام؟
 
أظن ـ وبعض الظن حق ـ أن الآخرين عيونهم على مصر، بينما المتمردون من بعض أبناء مصر قد أعمى التعصب  والأحقاد بصائرهم وعيونهم أيضًا.
 
فهل تظل عيون الشعب المصري الأصيل يقظانة بلا نوم ليحمى وطنه وثورته من لصوص الشعوب وسماسرة العنف وتجار الفوضى في الداخل والخارج؟
 
 
أ.د. إبراهيم أبو محمد
مفتي قارة أستراليا

في الميدان

 
 
في الميدان
 
أ.د. إبراهيم أبو محمد
 
13 / 08 / 2013
 
 
المشهد المتحقق الآن في ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة وكل الميادين في مصر مشهد لم يسبق لمصر أن عاشته في تاريخها كله إلا في ثورة يناير
 
 
 
في لحظات محددة تتمرد الشعوب على ذاتها، وتلفظ كل حالات الخور والخوف، وتستدعي كل أنواع الصلابة والشجاعة من تاريخها، ويتحرر وجدانها من كل خوف حتى ولو كان الموت ذاته.
 
ثقافة جديدة نشأت في الميدان وبدأت تحتل مساحتها اللائقة بالشعب المصري في عقول ووجدان أبنائه، وهي ثقافة تخلصت مفرداتها من كل أنواع الخوف من السلطة بما فيها الرصاص الحي،  بل هي تستهين به، وتسقط مهابته، وتراه وسيلة الباطل في بطشه وتسلطه وطغيانه، وتسخر من القاتل السفاح. تأمل تلك المفردات. 
 
هي تكة وبس، رصاصة ومش حتحس.
 
اقتل واحد اقتل مية، مش حنسيبها للحرامية.
 
تتشل الأيادي، اللى بتقتل ولادي. 
 
تلك أبجدية ومفردات الثقافة الجديدة، وهى ثقافة يتجلي فيها بعد الشجاعة والسخرية من القاتل والذي أظهرته الأحداث، وقد كان في تقدير البعض مستكنا وغائبا في وجدان المصريين، بينما كان معدوما  لا وجود له في تقدير آخرين، هذا البعد لن يمِكِّن طاغية أو مستبدا من النوم ولو لليلة واحدة بلا منغصات أو أرق.
 
أنا هنا لا أتحدث عن الحشود وروعتها وضخامة عددها وإنما أتحدث عن حجم الجسارة الجديدة والجرأة غير المعهودة، والثقافة التى أخذت امتدادها داخل الوجدان المصري،  فأضحى يعشق الإقدام على المخاطر، ويزهو بالمنية، ويرى الموت في سبيل الحق الذى أمن به  سبقا وارتقاء لمن نالوه قبل غيرهم.
 
مدلول الثقافة الجديدة والذى أظهر الجسارة والتحدي والإصرار على تحقيق الأهداف ومواجهة الرصاص بصدور عارية، ورءوس عالية، هو عكس ما كان سائدا عن الشعب، وما كان يوصف به من قبل كشعب خنوع يقبل الدنية ويمضغ المظالم ويقتات على الاستبداد والقهر في الصباح والمساء، ويسلي نفسه بأغاني عبد الحليم وعبد الوهاب وأم كلثوم وأفلام الشحرورة والسندريلا ومباريات الكأس ودوري كرة القدم.
 
الدراسات التى تناولت هذا الشعب من ناحية تكوينه الوجداني وأبعاده الحضارية لم تكن كافية، ولم تكن دقيقة في التعرف على مكوناته، وربما اكتفت بما هو ظاهر في سلوكه دون أن تتعمق الباطن المستكن داخل وجدان هذا الشعب، وأنه في لحظة إرادة واحدة يثور على ضعفه فيصبح قويًا، ويتمرد على كل أنواع الخوف لديه فينفضها عن نفسه وينطلق في الميادين وكأنه إعصار هادر.
 
مع فارق التوقيت، لا أكاد أنام إلا لحظات قليلة من كثرة ما تشدني وتبهرني مواقف ذلك الشعب، فمع كل يوم أو ليلة يتدفق عطاؤه المبهر، ومع كل يوم أو ليلة يظهر لك بُعْد جديد لم تكن تعرفه عنه من قبل وأنت الذي تربيت في أرضه وبين حقوله، وعلى ضفاف نيله وترعته، وتحت أشجار نخيله وكافوره وصفصافه.
 
وبصرف النظر عن موقفك السياسي وقناعاتك، ومع مَنْ أنت أو ضد مَنْ، فليست تلك هي موضع العجب ولا هي التى تشد كل انتباهك وتشد كل أعصابك، وتحظى بكل طاقة التركيز لديك، وإنما قدرة هذا الشعب على امتصاص التحدي وحجم جسارته التى تصل في التقدير إلى حد يتخطى حتى كل حسابات التهور، وذلك هو السر الذي يبحث عنه ويهتم به كل باحث مشغول بأثر الدوافع في التغلب على أعقد المشكلات وأعتاها، بل وصنع المستحيل أحيانا.
 
ظهور هذا النوع من الأبعاد المخفية الكامنة في بعض الشعوب والأمم لا يظهر مع رتابة الحياة، ولا في أوقات الرخاء وإنما يظهر في التحديات الكبرى التى تواجه الشعوب، ويستشعر الوطن لحظتها أن هويته مهددة، والهوية هي الملاذ الأمن الذي يلجأ إليه الفرد والمجتمع عند الشدائد الكبرى، فإذا شعر شعب بتهديد لتلك الهوية هب ثائرا لا يلوي على شىء مهما كانت النتائج والأثار.
 
الشعب المصري استشعر تلك اللحظة أمام تحديات واجهت كرامته وحاولت أن تذل كبرياءه بعد حرب يونيه ١٩٦٧، فتحمل مرارة الأيام، وتحامل على جراحه حتى جاءت لحظة الحركة الحاسمة فقفز إلى أعلى، متجاوزا كل حدود التقدير، وتخطى كل دروب الخطر ومنحياته، وقرر أن يدخل إلى قلب اللهيب ولا يحترق فحطم خط بارليف وعبر أعتى الموانع المائية، وقرر الدخول إلى العدو في عمق تحصيناته ودشمه ومواقعه الحصينة.
 
الحديث عن النابلم والقنابل الفراغية والفسفور المخصب غابت صوره المرعبة من ذاكرة ووجدان أبناء ذلك الشعب، ولم يبق أمامه إلا الإصرار على العبور وتحدى كل أنواع الموت على الضفة الأخرى.
 
السبب المباشر في هذا التفاعل الذي تم في داخل الشعب المصري هو إحساسه بأن كرامته أهينت وبأن حريته مختطفة، وبأن مستقبله يتعرض للضياع.
 
في تقديري كباحث متواضع أن اللحظة تتكرر الآن في رابعة العدوية، وفي ميدان النهضة وفي كل ميادين مصر، وأن الشعب يستشعر أن ثورته تسرق، وأن حريته تسلب، وأن هويته في محنة وجود أو موت، ومن ثم تمصرنت القضية، أي أنها أصبحت قضية مصر كلها، قضية وطن يتعرض لمحنة في هويته، ولم تعد قضية إخوان مسلمين، ومن ثم فإن ذاكرة المصريين استعادت وعيها بعد أن نجحت في خطفها لبعض الوقت مصانع الكذب الإعلامي ودوائر هندسة الرأي العام في أجهز الأمن بمستوياتها المختلفة، واستطاعت أن تصور إجماعا جماهيريا رافضا للإخوان عن طريق خداع الكاميرات واستعمال حيل هوليود، غير أن لحظات الزهايمر في الوعي الجمعي لم تطل، وبدأت الذاكرة السياسية في الشعب الأصيل تستعيد ذاتها وتتعلم أنه لا يجوز أن تلدغ من جحر العسكر مرتين فراحت مع الوجدان المصري يستدعيان رصيدهما من عمق التاريخ، ومن أعماق النفس البشرية ويستحضران تجارب سابقة تراكمت خلال عشرات السنين، لم يجن الشعب منها غير المرار والعلقم، فقرر الاعتصام السلمي وألا يصطدم بجيشه الوطنى وإن أريقت دماء زكية، وأن يعود جيشه إلى مهمته الأساسية مكرما ومعززا ومحمولا فوق الرءوس، كما قرر أن يرفض العودة إلى الاستبداد، وأن يواجه هذا التحدي ولو بصدور عارية.
 
أمام  لصوص الوطن السابقين والذين أرادوا العودة من جديد لحكم مصر على أن يقود الجيش المعركة نيابة عنهم ظهرت الجسارة الجديدة، ليست فقط في التحدي بالتظاهر السلمي والاعتصامات البيضاء، وإنما بسلاح آخر هو قوة الكلمة وشرف المقال وقدسية الحرف المضيء الذي يشير صارخا إلى اللص ويحذر الغافلين من حيل صبيان نشال الوطن، وأعوان البلطجة الإعلامية والثقافية الذين يروجون الإفك عبر مصانع الكذب في فضائيات العم سام، وإن كان المتحدثون فيها بلسان عربي يفضحهم لحن القول، وتكشفهم لكنة تنبئك عن أسرارهم، وما يتلقونه من جدول الشائعات الخاصة بكل يوم جديد.
 
الجسارة الجديدة وجهاد الثقافة والقلم لها. في التوثيق الأصيل رجال ورواد كأمثال اللؤلؤ المكنون، لا يتحولون ولا يتغيرون، ولا تباع ضمائرهم ولا ذممهم بملء الأرض ذهبا ولا يرهبهم مثلها حرابا وعذابا.
 
تلك الطليعة الثقافية الجادة والشريفة يقودها جنود من كتائب الحق الوطنية التى لم تتحول الثقافة في مبادئهم إلى سوق وتاجر وسمسار، وهم يمثلون نماذج لمخزون الأمة ورصيدها الفكري الشريف والشامخ الذي لا تدينه رغبة ولا تقصيه رهبة، وهؤلاء هم رموز لإضافات وإضاءات حضارية قادمة يحملها رحم الأمة، وظهر بعضها في الأحداث الأخيرة، وبصوت مسموع كشف أباطيل الزور والبهتان، وستولد البقية عما قريب لتكون سياجا للوطن من اللصوص، وحصنا للوعي من التزييف، وحاميا للحرية من كل أشكال الاغتيالات الانقلابية.
 
 
 
أ.د. إبراهيم أبو محمد
 
مفتي القارة الأسترالية

شكراً، سيادة الجنرال

 

 

شكراً سيادة الجنرال

11 تموز/يوليو 2013

 

 أنا لا أصدق أن الرجل الذي قطع على نفسه عهدا أمام جمع من الناس وفي لقاء موثق على الفيديو وتناقلته قنوات كثيرة  "أن تقطع يده قبل أن تمتد على أبناء شعبه " يمكن أن يفعل ذلك بمن يختلفون معه ، بينما صور المجزرة التي فعلها تجاوزت كل الحدود وجرحت ضمائر كل الشرفاء في العالم، ولذلك فأنا مثل ملايين غيري حاولت أن أضبط انفعالاتي بعد مجزرة الحرس الجمهوري حتى أتبين الموقف.

 

سيادة الجنرال ، الثورة الجديدة أو الثورة المخطوفة ، والتي استردها بيانك الأول تناديك أن تستكمل ـ من فضلك أهدافها ـ فتأمر بقطع النت وإغلاق المواقع، وأن تمنع عن الناس الماء والهواء ، وحاول أن تمنع عنهم ضوء الشمس ونور النهار.

 

ديموقراطية الرئيس "الفاشل والمخطوف غدرا" صبرت على نقد معارضيه وحتى مَنْ سبّه  وحاكمه القضاء وأمر بحبسه ، تدخل الرئيس "الفاشل" واستعمل صلاحياته الدستورية في وقف عقوبة السجن والعفو عنه وإطلاق صراحه.

 

بينما ديموقراطيتنا الجديدة ، ديموقراطية الجنرالات والانقلابات العسكرية أمرت بعد ليلة واحدة من ولادتها الميمونة أن تزج في السجون بمئات المواطنين الشرفاء تجاوز بعضهم السبعين من العمر لأنه من فصيل سياسي معين، وأصحابه يختلفون معك أيديولوجيًا.

 

 بعد ثوان من البيان الذي ألقاه السيسي وأعلن فيه عزل رئيس الجمهورية المنتخب بإرادة الشعب ظهرت القدرات الكامنة والفائقة لرجال الشرطة والداخلية، ـ والتي غابت عن المشهد لمدة عامين ـ ظهرت في إغلاق القنوات الموالية للحقيقة وللشرعية ومطاردة العاملين فيها، كما تجلت كفاءة هذه القدرات الغائبة لقوات الشرطة بعد ثوان معدودات في مطاردة المتظاهرين المؤيدين للرئيس وحصارهم، بينما كانت قد أغمضت جفونها الجميلة قبلها بليلة واحدة ، ووضع ضباطها الشرفاء جدا وجنودهم البواسل على عيونهم نظارات سوداء حتى لا تعكر أبصارهم برؤية البلطجية وهم يقتلون عشرين متظاهرا من مؤيدي الرئيس في ميدان نهضة مصر وحده ، فضلا عمن قتلوا في بقية الميادين، وتلك كانت أولى بركات شرعية الشارع الثوري الذي يبشر بالمصالحة الوطنية والتكاتف والعناق بين الثوار الجدد وبين الفلول كما دعى الزعيم الجديد والملهم" زعيم الانقلاب.

 

ولئن استطاع الرئيس المخطوف الفاشل الملتحي والذي يشغل حرسه بالذهاب إلي المساجد والصلاة معه يوم الجمعة أن يؤمن ٤ مليون امراة في معاشهم، وأن يدخل ما يقرب من مليون أسرة تحت مظلة التأمين الصحي، وأن يؤمن لمصر في ستة أشهر نصف ما تحتاج إليه مصر من القمح ، وأن يدخل مصر ضمن المنافسة العالمية في صناعة الكمبيوتر، وأن يقدم للمصريين الغلابة أول منتج من التابلت صنع في بلادهم، وأن يعيد من جديد فتح مصانع مصرية عملاقة كانت قد تعطلت من ثلاثين سنة، لئن استطاع الرئيس الفاشل المنتخب أن يحقق هذا الإنجاز في عام كامل ، فإن الإنجاز العظيم والانحياز الأعظم الذي حققتموه قد تفوق في ثوان معدوات على ما فعله الرئيس الفاشل في عامل كامل ، فأغلقتم كل منافذ الرأي الحر، وقطعتم إرسال القنوات الفضائية ، وأمرت رجالك باعتقال أصحابها، وباعتبارنا من الشعب فنحن نرجوك أن تستكمل أهداف ثورة ٣٠ يونيو بسحق كل المعارضين ولو كانوا كل أبناء شعب مصر  فقد فعل ذلك من قبل ستالين و نيرون قد حرق روما ،وبجوارنا إسرائيل فعلتها في غزة وفي لبنان والأسد يفعلها الآن في سورية ولا ملامة ولا عزاء للشرفاء ولا لمنظمات حقوق الإنسان.

 

 الديموقراطية " المحترمة جدا" في مصر " أم الدنيا" سجلت أعلى معدلات في الخوف من الحريات وحققت أعلى رصيدا في إغلاق كل منافذ الرأي الحر، وبعد بيان الجنرال "الملهم" لم تستطع تلك الديموقراطية أن تتحمل  نقد قناتين هزيلتين، بينما كان الرئيس "الفاشل المخطوف غدرا" ظل يتحمل نقد وبذاءات عشرات الفضائيات،ومئآت الصحف والمواقع ولمدة عام كامل.

 

 إحذر سيادة الجنرال من كل محجبة ، وتشكك في كل الوجوه،  وافحص بطاقات الذاهبين إلي المساجد فقد يوجد فيهم من تبدو عليه علامات الغضب لما حدث لمصر وثورتها  ، وفرغ أجهزة الدولة من كل موال لهم ،ولو من الدرجة السادسة أو السابعة ، ولو استطعت ـ تأمينا لثورة ٣٠ يونيو  ـ أن تفحص خلايا المصريين وجيناتهم، فافعل ولا تترد،  فربما يوجد فيهم من لا يرضي بالخداع ومن لا يقبل الاستغفال ومن لا يرضي بالدنية في دينه أو وطنه، كما قال الرئيس المخطوف والمغيب غدرا.

 

 الشعب علي ثقة من قدراتك وذكائك وبراعتك في تمثيل لم الشمل وحماية الوطن وعدم التمييز بين أبنائه، والدليل هو ما حدث أمام نادي الحرس الجمهوري ، والكل يقف خلفك ومعك ويفتديك عما قريب بالروح والدم ولو ذهب الوطن والمواطنين إلى سواء الجحيم.

 يمكنك سيدي الجنرال أن تقصف قلمي أو تزج بي في ظلمات سجونك ـ رغم أني لست منهم ، ولم أشرف بالانتساب إليهم  ـ و لكنك لا يمكن أن تنزع من نفسي حجم احتقاري لذاتي لأنني يوما وثقت بك وصدقتك حين قلت" تقطع أيدينا ولا نعتدي على مواطن مصري" فظننتك نموذجا للعسكرية التي تحترم دستورها ومبادئها وتنحاز للشرعية ولا تميز بين مواطن وآخر.

 

 شكرا لك سيادة الجنرال الذي تحول في ٣٠ يونيو إلى "زعيم ملهم"، لأنك ألهمت الوطن بنوع جديد من الديموقراطية لا تعرفه كل شعوب العالم المتحضر أو حتى المنحدر، وهو نوع جديد يمكن لأصحابه أن يفعلوا بموجبه كل شئ ، وأن يستبيحوا به كل شرعية ، وأن يتجاهلوا به إرادة الشعوب ونتائج كل صناديق الانتخابات الحرة.

 

 شكرا سيادة الجنرال والزعيم الملهم،  لأنك أهديت لمصر نوعا جديدا من الديموقراطية الرائعة ـ "من الروع والرعونة وترويع الآمنين وقطع رقابهم عن طريق البلطجة السياسية في المظاهرات السلمية ولو بلغ عدد الضحايا عشرات القتلي وآلاف  المصابين وبرصاص جيشهم ما دام الهدف الكبير هو إرساء قواعد "ديموقراطية عزل الخصوم، ووضعهم في السجون وتحت الرقابة في الإقامة الجبرية.

 

 وعذرا سيادة  الجنرال إن كفرت كل شرائح المجتمع ومعهم كل أحرار العالم بهذا الاختراع الديموقراطي الجديد الذي يستبيح الحريات ويكمم الأفواه ويزج الخلائق بالجملة في ظلام السجون والمعتقلات ،وكل جريرتهم أنهم يريدون أن يمارسوا حقهم في ديموقراطية حقيقية وليست مزيفة.

 

 ثق أيها الجنرال الملهم أنني سأرفع لك القبعة ابتهاجا بفعلك الفاضح وقدرتك الفائقة على اغتيال الديموقراطية وتزوير الحقائق.

 

 من حق مصر أن تفخر بثعلب مخابراتها الذي استطاع أن يفرغ الديموقراطية من مضمونها ومحتوياتها، وأن يحولها إلي ديموقراطية "سترتش" تناسب العسكر، ويمكنها أيضا أن تتسع لكل مقاسات الفلول حتى يتمكنوا من حكم مصر والقبض على كل الثوار فيها مرة أخرى.

 

 وأبشر سيادة الجنرال، ولا تعبأ بالضعفاء الذين لا جيش لهم، ولا إعلام يتحدث عن مظالمهم أو عن قتلاهم وعدالة موقفهم، فمعك كل مصانع الكذب وإعلام الغواية يقف بجوارك ويغذي فيك غريزة الوحش، ويوهمك أنها بطولة من أجل مصر،  كل ما أخشاه عليك وعلى مصر أن هؤلاء الذين تحاصرهم ونالت من أرواحهم أسلحة الغدر لديك ، يملكون سلاحا آخر ربما لا تعرفه ولا تعترف به كل مصانع الكذب حولك ، إنه سهام الأسحار النافذة التي لا تخطئ المرامي أبدا ، وهي سهام تنطلق بدعوات المظلومين والمكلومين في أبنائهم وذويهم في جوف الليل ،فتخترق كل أجهزة الرقابة والرؤية الليلية، لتصل الي الله ، وقد انطلقت بالفعل وتنطلق خلال الشهر الكريم لتؤدي دورها ضمن قدر الله المكتوب، لا سيما حين تصدر من أهالي من قتلتهم ومن تحاصرهم اليوم في الميادين، فتمتع بزهوك قليلا قبل مفاجآت الآقدار وحسابات السراب الخادع.

 

 أعرف أن التاريخ بحكمه وحكمته عند بعض الناس لا قيمة له،  لا لأنه كما يتوهمون ،وإنما لأنهم لايدركون تحت وهج الشهرة وغيبوبة البطولة الموهومة قيمة حكمه علي المواقف، وحكمته في صبغ المواقف بلون حقيقتها الطبيعية متجردة من الرتوش المصاحبة للألقاب والرتب ، ومتحررة من كل مكياج يغطي الحقيقة ويفصل بينها وبين وهج الشهرة الذي يدفع البسطاء للتصفيق والأذناب للتلفيق وتوضيب القضايا كما يدفع إعلام الغواية لإضفاء هالات من البطولة لأناس ليسوا للبطولة أهلا ، ولم يفعلوا شيئا يستحقون عليه تلك الهالة، بل كان فعلهم يستوجب المساءلة القانونية في المجتمعات الواعية ، لأنه يدخل ضمن القانون المحلي في باب الإجرام ،بينما هو في القانون الدولي يصنف ضمن جرائم الحرب أو الجرائم الإنسانية ، لكنهم في مجتمعات الهمج يتحولون أبطالا، ومن ثم فحكم التاريخ عليهم ليس في اللحظة الآنية ، وإنما يؤجله بحكمته ليكون في وقته المناسب ،حين تنكشف الحقائق ويزول عن عيون الناس كل أنواع الغشاوة ويذهب عن روعهم كل أقنعة الخداع.

 

 

أ.د. إبراهيم أبو محمد

مفتي عام قارة استراليا

 

لعيون مصر ومن أجلها رسالة إلى شيخ الأزهر والأنبا شنودة

 

بحمد الله وفضله خرجت مصر من مخاضها بولادة طبيعية ، آلام المخاض خلفت شهداء وجرحى يجب أن نتذكرهم دائما ولا ننساهم ، نتذكر الشهداء بالوفاء للثورة والدعاء الصادق أن نلتحق بشرف مكانتهم في الملأ الأعلى ، ونتذكرالضحايا الجرحى والمصابين بالرعاية والعناية الدائمة، حتى يشعروا أن لتضحياتهم ثمنا ، وأن ما قدموه من تضحيات قد أنتج وأثمر في البلد الطيب الذي يخرج نباته بإذن ربه ، لكننا أيضا يجب ألا ننسى أن هناك من يتربص بالأم والمولود الجديد .

Read more: لعيون مصر ومن أجلها رسالة إلى شيخ الأزهر والأنبا شنودة

فتنة التحذير من ميادين التحرير 2|2

 

"المؤمن هو قدر الله الغالب وقضاؤه الذى لا يرد"

  • عبارة قالها المفكر الإسلامي محمد إقبال، الرجل الكبير يقصد أن المؤمن يحقق بسلوكه مراد الله في خلقه ، فبوجوده تتحقق الخلافة في الأرض، وبإيمانه تتحقق العبودية، وبتطبيق منهجه تتحق الحرية والكرامة والعدل بين الناس.
  • غير أن ما هو كائن ليس بالضرورة هو ما يجب أن يكون، فالواقع قد يغاير الحلم، وقد يختلف عنه بل ويتناقض معه أحيانا .

Read more: فتنة التحذير من ميادين التحرير 2|2

© Copyright 2012 QK Radio. Disclaimer | Sitemap